اجتماع وزراء الصحة بالولايات .. نحو تقوية النظام الصحي اللامركزي

Tue, 14 Nov 2017…       جعفر ابراهيم صالح

  الأبيض: مروان الريح

احتضنت ولاية شمال كردفان في الفترة من "26 ـ 28" سبتمبر الماضي، الاجتماع التنسيقي الأول للعام 2017م، لوزراء الصحة بالولايات، تحت شعار:(نحو تقوية النظام الصحي اللامركزي)، وشهد الإجتماع "تشريح" تفصيلي للوضع الصحي بالبلاد، و أبرز التحديات التى تواجهه، بمشاركة فاعلة من وزراء الصحة و المدراء العامين بجميع الولايات، إضافة إلى مشاركة وزير الصحة الإتحادي الأستاذ بحر إدريس أبو قردة ووكيل الوزارة الدكتور عصام الدين محمد عبد الله، وتشريف والي شمال كردفان مولانا أحمد محمد هارون، وتم تقديم عدد من الأوراق العليمة.

تحدي الإسهالات المائية وسلامة المياه:

نسبة لأهمية قضية الإسهالات المائية التى ضربت عدد من ولايات السودان، تم تقديم ورقة خاصة بالإسهالات، وقال مدير إدارة الطوارئ الصحية و الأوبئة بوزارة الصحة الإتحادية  الدكتور صلاح الدين المبارك إن الإسهالات المائية دخلت للبلاد عبر الحدود "الشرقية و الغربية"، و أكد انحسار الحالات في الأيام الماضية، مقارنة بالماضي، وطالب المبارك بتأمين الحدود السودانية حتى لا تتسلل مثل هذه الأمراض من دول الجوار، مشيراً إلى إعدادهم العدة للقضاء على المرض نهائياً، وأشاد المبارك بدور اللجنة العليا التى شُكِّلت من أجل القضاء على الإسهالات والتى يترأسها النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح رئيس مجلس الوزراء القومي، مطالباً بمراجعة قضية "سلامة المياه" الصالحة للشرب، ومراجعة أمر السكن الجماعي في خلاوى تحفيظ القرآن و السجون التى يكتظ بها الناس.

ولاية النفير:

بدأ وزير الصحة الإتحادي بحر إدريس أبو قردة حديثه خلال الإجتماع بمدح ولاية شمال كردفان ووصف إنجازاتها في قضية المياه بالكبيرة، وطالب أبو قردة الاستفادة من تجربة ولاية "النفير" وذلك عبر تفجير طاقات المواطنين مشيراً إلى التنسيق بين وزارة الصحة الإتحادية و وزارات الصحة في الولايات، و أكد أبو قردة اهتمام الدولة ورئاسة الجمهورية بقضية الصحة، مطالباً بتوفير تمويل بنكي للولايات و مضاعفة الجهود في مجال التدريب و التأهيل حتى تضطلع الوزارة بدورها الرائد في تعزيز الصحة.

استراتيجيّة الدولة في التصدي للأوبئة

كان من ضمن الأوراق التى قدمت في اجتماع وزراء الصحة ورقة تقوية مقدرات الدولة في التصدي للأوبئة والتى قدمها وكيل وزراة الصحة الدكتور عصام الدين محمد عبد الله، وطالبت الورقة بإنشاء مراكز وطنية للتحكُّم في الأمراض و تحديد عنابر خاصة لعزل المرضى المصابين بالأمراض المُعدية، و توفير تمويل لمواجهة حالات الطوارئ، فضلاً عن وضع خطة عاجلة لنقل و معالجة قضية النفايات بجميع الولايات، وتنقية مياه الشرب.

تقوية الخدمات الصحية بالمحليات وتفعيل الهياكل:

طالب الدكتور محمد التوم مدير إدارة التمنية والمشروعات بوزارة الصحة الYتحادية خلال تقديمه ورقة "تقوية النظام الصحي اللامركزي- التحديات والحلول" بتقوية إدارات الخدمات الصحية بالمحليات عن طريق تفعيل الهياكل، وحصر الاحتياجات وتضمينها في خطة التنمية وتوفير الكوادر ومتابعة إعداد الخُطط، ومتابعة وتفعيل إعداد النظم وزيادة الدعم للمحليات، كما أشار لتجربة ولاية القضارف لتقوية النظام الصحي معتبرها نموذجاً يجب أن يُحتذى.

سبق السودان في رحلة الجودة و التطوير:

قدم دكتور هيثم عوض الله مدير الإدارة العامة للجودة والإعتماد ورقة عن رحلة الجودة والتطوير والاعتماد، مشيراً إلى أهمية الجودة في تقديم الخدمة الصحية لتأثيرها المباشر على سلامة المريض ومكافحة عدوى المستشفيات، وقياس كفاءة النظام الصحي مما يقلل من تكاليف إعادة العمل والتشغيل، وقال هيثم أن السودان يعد أول دولة تضع سياسة قومية للجودة إقليمياً، وأشار إلى مساهمة إدارته في رفع الوعي ومناصرة قضايا الجودة عبر إقامة المنتديات وإعداد وتوزيع المنشورات والمجلات، فضلاً عن تطوير الإجراءات القياسية وذلك بوضع المعايير القياسية بالادارات ذات التعامل المباشر مع الجمهور ووضع المرشد القومي لتسهيل أداء عمل الوزارات من أجل سلامة المريض.

 ضرورة التنسيق الصحي:

شهدت ورقة التسيق الصحي التى قدمها وزير الصحة بولاية النيل الأزرق الدكتور عبد الرحمن بلعيد استعراض تجربة ولاية جنوب كردفان في تفعيل التنسيق الصحي بين قطاع كردفان، وكيفية تعزيز التكامل والتعاون و التنسيق  بين الولايات من أجل توظيف الموارد المتاحة، و تعزيز التكامل من اجل توفير الخدمات، و تقليل تكلفة العلاج بالخارج ، وشهد الجزء الثاني من الورقة إستعراض تجربة ولاية الجزيرة في تقوية الشراكات و العلاقات التنسيقية بين وزارة الصحة و القطاعات ذات الصلة تهدف لتحقيق رؤية مشتركة لتقديم الخدمات تماشياً مع مبدأ الصحة في جميع السياسات.

 التغطية الشاملة..بدأت المسيرة:

مشروع التغطية الشاملة هو أحد أبرز المشروعات التى بدأت وزراة الصحة الإتحادية في تنفيذها خلال الفترة الماضية، و تم توفير الرعاية الأولية وتدريب و تخريج آلاف القابلات ورفعت الوزراة شعار "قابلة لكل قرية" وشهد العام 2017م، تدريب أكثر من 12 ألف قابلة مجتمع، وطالب نائب رئيس لجنة الصحة بالمجلس الوطني أحمد كرمنو بالنظر في القضايا الصحية التى لا تُحتمل، في السياق أكدت ممثل مفوضية تخصيص الإيرادات آمنة حسب الرسول إستمرارهم في دعم برامج و مشروعات وزراة الصحة من أجل تقديم خدمة جيدة للمواطن و تخفيف الأعباء عليه، وتحقيق التغطية الشاملة.

انتصار وزراة الصحة:

بالرغم من إثارة الجدل حول الإسهالات المائية التى دخلت عبر حدود البلاد الشريقة و الغربية، إستطاعت وزارة الصحة الإنتصار على المرض بعد أن تم تجهيز فريق للإسناد  الميداني و غرفة "مشتركة" تم من خلالها التغلب على المرض و أصبح الوضع تحت السيطرة تماما، ووصل التبليغ "صفر" وطالبت ورقة الإسهالات المائية إلزام وحدة تنفيذ السدود بإنشاء صرف صحي في كل مدن الخزانات وتوفير محطات سلامة المياه، و تنفيذ نظام معالجة المياه لكل المدن، وتحديد جهة مسؤولة عن الخلاوى ومعالجة الأوضاع البيئية المتردية بها، و توفير عنابر عزل قياسية، فضلاً عن إنشاء الهيئة القومية لصحة البيئة.

المعلومات الصحية.. الأرقام تتحدّث:

كشفت ورقة المعلومات الصحية التى قُدِّمت عن اتفاق وزراة الصحة الإتحادية مع إدارة السجل المدني بأن تكون الأحداث داخل المؤسسات الصحية (ولادات، وفيات) مسؤولية وزارة الصحة، كما أن السجل المدني أبدى استعداده ليعطي معينات التسجيل (أجهزة حاسوب و إنترنت) و عمل تدريب للكوادر الصحية، ومن أكبر التحديات التي تواجه نظام المعلومات الصحية هو عدم وصول التقارير من المؤسسات الصحية، لذلك طالبت الورقة كل المراكز الصحية والمستشفيات فتح نقاط تسجيل من أجل أن يتم إجازتها، بجانب تنظيم أكاديمية العلوم الصحية لتدرس دبلومات تقنية للإحصائيين حتى يكون  لديهم الإستعداد بعمل هذه التدريبات بما يخدم النظام الصحي، ويعتبر التنسيق مع الأكاديمية يوفر فرصة جيدة لعمل تدريب متكامل للإحصائيين.

اليونسيف.. شراكة استراتيجيّة فاعلة:

قدمت منظمة الونسيف عرض تنويري عن ملامح خطة اليونسيف القطرية "2018 – 2021" وتم عرض التحديات التي واجهت السودان للوصول إلى أهداف الألفية الإنمائية وأهداف التنمية المستدامة، كما تم عرض ملامح مكون بقاء الطفل و نمائه في الخطة من حيث النتائج المتوقعة بما يخص الصحة و التغذية بالإضافة للمياه و إصحاح البيئة، كما تم عكس إلتزام اليونيسف بالعمل مع الحكومة والشركاء لتحقيق النتائج المرجوة، و التعاون و التكامل بين القطاعات والمؤسسات الحكومية والخاصة، وضع السياسات و القوانين، التوسع في الخدمات الوقائية و الغذائية و دعم برامج مثل التحصين.

القمسيون الطبي:

لم تحتكر الفرص للوزراء والمدراء العاميين فقط، حيث قدم الدكتور عادل سليمان تنوير عن الوضع الراهن للقمسيونات الولائية وخطة عام 2017 لقسم ادارة القمسيونات الولائية، وقال عادل أن أبرز المعوقات والتحديات التى تواجه القمسيون الطبي تتمثل في ضعف البنية التحتية، و عدم ضبط إجراءات القمسيون في إستخراج شهادات تقدير العمر، ضعف إتباع المعايير في ذلك، عدم إستقرار الأطباء، ضعف الحافز المادي، وعدم حساب نسبة العجز بطريقة سليمة.

شركاء الصحة..حضوراً أنيقاً:

عدد كبير من شركاء وزراة الصحة الإتحادية شكلوا حضوراً  أنيقاً في إجتماع وزراء الصحة، أبرزهم ممثلون لإتحاد الأطباء، منظمة الصحة العالمية، المجلس الطبي، الإمدادات الطبية، الدواء الدوار، القمسيون الطبي، فضلاً عن مشاركة لجنة الصحة بالمجلس الوطني ومجلس الولايات، وممثل لمفوضية تخصيص الإيرادات، وفي الختام تمت إجازة التوصيات التى تعهد وزير الصحة الإتحادي بمتابعة تنفيذها.

أبرز التوصيات وأهمها:

خلص الاجتماع لعدد من التوصيات التي تحقق أهدافه، وتم تكوين لجنة لمتابعة تنفيذ التوصيات التي جاءت على النحو التالي:

أ- أن تحدد اللجنة في أول اجتماع لها بعد الاجتماع التنسيقي الخطوات والإجراءات المطلوبة لتنفيذ كل توصية مع تحديد الجهة الجهات المنفذة وفترة تقديرية للتنفيذ .

ب- أن تعد اللجنة تقريراً شهرياً للسيد وزير الصحة الإتحادي عن موقف تنفيذ التوصيات- وتكون إدارة التخطيط بالوزارة سكرتارية اللجنة .

ج- أن تقوم اللجنة بالاتصال بوزراء أو مدراء الصحة بالولايات فيما يليهم من توصيات .

د- أن يتم عرض تنفيذ التوصيات باستخدام النسبة المئوية للتقييم.

ومن أبرز التوصيات:

- ربط النظام الصحي المحلي بالتأمين الصحي عن طريق آليات تنسيق فاعلة يكون لمعتمد المحلية دور فيها وذلك لضمان تحقيق التغطية الصحية الشاملة والتغطية السكانية بالتأمين الصحي.

- التأمين على مبادرة الصندوق القومي للتأمين الصحي على المشاركة فى تطوير نظم الجودة في خدمات الرعاية الصحية الأولية .

- إبتكار طرق فاعلة لقياس الأداء الصحي للنظام الصحي الفعلي إلى جانب تقييم أداء هياكل معينات عمل النظام الصحي المُتَّبع حالياً.

- قياس أثر التدخلات الصحية المختلفة بالولايات ومدى تحقيقها لأهدافها بالمقارنة مع التكلفة.

- بناء القدرات وإحكام التنسيق مع معتمدي المحليات والقادة المحليين لضمان تحقيق أهداف البرامج الصحية بالمحليات.

-إعداد هياكل تنظيمية مرنة إطارية تتناسب مع بيئات وامكانات الأولويات الصحية المختلفة للولايات.

- مبادرة وزارة الصحة القومية حول قانون الحكم المحلي الإطاري وذلك لضمان تمكين النظام الصحي المحلي وتضمين الهياكل المقترحة بالولايات المختلفة .

- تعيين مدير جودة ومجلس للجودة بكل ولاية والبدء في خطوات عملية متدرجة لاعتماد المستشفيات التعليمية والريفية ومراكز صحة الأسرة.

- معالجة القصور الإعلامي لوزارة الصحة في عكس منجزات كبيرة ومهمة في مجال الصحة بالبلاد.

- الموافقة على مبادرة نائب رئيس لجنة الصحة بالبرلمان لعقد ورشة لدعم الصحة عن طريق مراجعة واستحداث تشريعات.

- تحديد معايير ملزمة لشغل وظيفة مدير عام وزارة الصحة بالولاية ومدير الشئوون الصحية بالمحلية وضمان عدالة تقييم آدائهم مع العمل علي إستيقاء الكوادر المؤهلة والخبرات بالولايات والمحليات .

- تقوية التنسيق بين الصحة ومؤسسات التعليم العالي عن طريق آليات فاعلة لمعالجة القضايا المشتركة.

- تشجيع آليات التنسيق القطاعي بين الولايات إستهداءاً بتجربة ولاية كردفان الكبرى.

- إعداد برنامج قومي للصحة والبيئة بمناطق التعدين بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.

- الموافقة على السياسة الصحية الوطنية 2030م مع الأخذ في الإعتبار توصيات مجموعات العمل.

- مراجعة قائمة المؤشرات الصحية بواسطة لجنة من وزارة الصحة القومية وتحديد دوريتها وطريقة قياسها.

- الاهتمام  بالإصحاح البيئي داخل التجمعات السكنية مثل الخلاوى – السجون- سكن الطلاب.. أماكن التعدين، معسكرات النازحين واللاجئين.

- ضرورة إحكام الإجراءات الصحية عبر الحدود ويقترح التعجيل بقيام المؤتمر الإقليمي للصحة الحدودية وتفعيل الحجر الصحي.    

 

الأخبار

مذكرة تفاهم بين السودان والصومال في الصحة

ختام مؤتمر التصنيع التعاقدي الأول

انطلاق الحملة الجزئية لتتانوس الأطفال والأمهات حديثي الولادة الأحد القادم

جديد الملفات

اسم الملف التاريخ تحميل
صحيفة صحة وطن Tue, 20 Feb 2018
اعلان هااااام Tue, 16 Jan 2018
صحيفة صحة وطن العدد الثاني نوفمبر 2017م Mon, 08 Jan 2018
صحيفة صحة وطن Mon, 08 Jan 2018
صحيفة صحة وطن Mon, 08 Jan 2018