مُبدعون ضد "المايستوما".... وأبقى زُولاً ليهو قَيمة

Tue, 05 Dec 2017…       جعفر ابراهيم صالح

 

 

مُبدعون ضد "المايستوما".... وأبقى زُولاً ليهو قَيمة

"نحن معاكم" مجموعة شبابية تسعى لتوضيح صورة المبدع فى المجتمع السودانى كإنسان له مشاعر وقيمة

داليا إلياس:  نهدف لرد الجميل للمجتمع السودانى بشتى السُبل

  مركز أبحاث المايستوما يختار الفنان عاصم البنا كسفير للنوايا الحسنة للمايستوما

 

 

صحّة وطن: سلمى عبدالعزيز

ولأنّ دور الفنان لا يقتصر على فنه فقط، بل يمتد ليشمل كافة ما يدور في مُجتمعه من قضايا سياسية واجتماعية ومُشاطرة من يقاسمونه الموسيقى والكلمة واللحن في مصائبهم بالمُوازة والتوعية، إذا يُقال أنّ العلقم عندما يقدمه من نَكن له الإحترام والتقدير يُصبح تجرعه شهداً، هذا تحديداً مايفعله المبدعون بشتى مجالاتهم المختلفة (فنانين، شعراء، كُتاب، وصحفيين..وغيرهم ). اختلف ما يقدمونه لمجتمعهم من إبداع وأتفقوا في أنهم بشتى ضروبهم (معانا)، ومع المجتمع الذي أحبهم وتقبلهم فكانت مجموعة (نحن معاكم) ....

نحن معاكم .. الفن في خدمة المجتمع

تضم المجموعة لفيف من الفنانين الشباب على رأسهم الفنان عاصم البنا، وعصام محمد نور، ومنتصر هلالية، والقامة شرحبيل أحمد، وكذلك الفنانات ومنهن أفراح عصام، وهدى عربي، ونسرين هندي وغيرهم كُثر من المبدعين الذين أدركوا أن هُناك من يمد يده للمساعدة فلبوا النداء ... إضافة إلى مجموعة ومن الكُتاب والصحفيين على رأسهم الأستاذة الإعلامية والشاعرة داليا إلياس ... وآخرين.

مبدعون.. سفراء للنوايا الحسنة  

(صحة وطن) استمعت إلى الكاتبة الصحفية داليا الياس لتتحدث حول المجموعة وماقامت به من أدوار هامة في مجال التوعية الصحية فقالت: لخطورة " القاتل الصامت" ـ كما يطلق عليه الأطباء كون مجموعة من الفنانين الشباب ونجوم المجتمع مجموعة أطلقوا عليها (نحن معاكم) بهدف التوعية بخطورة المرض وماقد يسببه من شلل في قافلة الإنتاج بالبلاد، سيما وأنه يُصيب المُنتجين والمزارعين. "نحن معاكم" وبتكليف من مركز أبحاث المايستوما وهو الأكبر فى الشرق الأوسط والأكثر فاعلية إستلمت الملف التوعوي بالمرض عبر اختيار رئيس المجموعة الفنان الشاب (عاصم البنا) كسفير للنوايا الحسنة للمايستوما سيما وأنه من الأمراض التي تحتاج لتضافر الجهود والتوجيه والدعم المادي من أجل القضاء عليه.

 فنانون ضد المايستوما ومع المحبّة والإنسانيّة  

مضيفة ـ والحديث مازال لـ"داليا إلياس"ولكل ماذكرت نشأت هذه المجموعة  الإبداعية الإنسانية من مختلف ألوان الفنون، تمثل نفسها ولاتنتمى لأيّ كيان، قامت على المحبة والصداقة وتهدف لرد الجميل للمجتمع السودانى بشتى السبل ، تسعى لتوضيح صورة المبدع فى المجتمع السودانى وكونه إنسان له مشاعر وقيمة أولاً. مُسترسلة: "وتُعنى المجموعة بعدة ملفات أهمها" المايستوما، سرطان الأطفال، زراعة القوقعة السمعية، المكفوفين وغيرها.... وأوضحت داليا في حديثها  لـ(صحة وطن) "أن المايستوما تعرف بالمادورة أو النبت، ويسجل السودان أعلى نسبة إصابة حتى الآن، حيث تنتشر بكثافة فى ولايات "الجزيرة، سنار، النيل الأزرق، والأبيض"، وتتسبب فيها طعنات الأشواك غالباً" وتتفاقم بالاهمال، والقطاع الأكبر من المصابين هم المزارعين المنتجين، كما أن العلاج المبكر ناجع ولكنه للأسف باهظ ويفوق مقدرة الإنسان البسيط.

الطريق إلى سنار ..تجمعنا المواقف النبيلة

قامت المجموعة بعدة أدوار ومهام جسام في المجتمع أهمها زيارتها لولايتى الجزيرة وسنار مؤخراً "ضمن خطة التعريف بالمرض وتثقيف المواطنين". وفي هذا الإتجاه تحدثت "داليا" -بكل محبة- عن الدور الذي عكسته المجموعة داخل نفسها قبل المجتمع قائلة:  "المبادرة البقت بتدينى الفرح، وأهدت لى غوالى وحبايب خوتهم نضيفة ووجعتنا وهمنا واحد، بقينا نفتش للمواقف النبيلة البتجمعنا...عشان نعمل حاجة إيجابية تنفع الناس وتدعمهم وتفرحهم وتوعيهم بحب،وترد جزء من دين المجتمع العلينا كونوا أكرمنا بالقبول والمحبة والفضل من قبل ومن بعد لله الكريم" واصفة الزيارة لتلك المناطق بالناجحة آملة أن تأتي أُكلها في مقبل الأيام، لافتة إلى أنها لن تكون المحطة الأولى بل ستمتد لتصل كافة بقاع السودان المُهددة بالمرض بُغية تثقيف مواطنيها بخطورته وكيفية اكتشافه ومن ثمةالوقاية منه، ليس هذا فحسب بل تقديم المساعدة اللازمة للمصابين لتلقي العلاج.

 المايستوما.. القاتل الصامت

مرض "المايستوما" أو مايعرف بال «المادورا» يعد من الأمراض القاتلة حسب تصنيف وزارة الصحة الإتحادية. يوصفه الأطباء بالمرض الصامت، وإلى الآن لم يُحسم الجدل بشأن مسببات المرض الذي ينتشر في عدد من ولايات البلاد، وهي "الجزيرة، سنار، النيل الأبيض وعلاجه في الغالب يكون ببتر الأطراف، المايستوما تحتاج لجهود مكثفة للتصدي له، والوقاية منه، ويصيب الفئات العمرية المنتجة.. مما يساهم في تعطيل عجلة الاقتصاد بالبلاد، كما أنه يصيب الأطفال، وأقعد المرض العديد من الطلاب والمزارعين عن أشغالهم، فضلاً عن التكلفة الباهظة للعلاج التي تصل إلى (14) مليون جنيه للمريض الواحد خلال العام، غير تكلفة الفحوصات المعملية والأشعة.

أكتوبر الوردي

لم تكتفي المبادرة بمرضي "المايستوما" حيث قامت بالمشاركة في فعاليات الاحتفال بــ(اكتوبر الوردي) ومكافحة السرطان بالفحص المبكر والإرشاد، حيث شارك وفد مبادرة (نحن معاكم) فى فعاليات اقامتها (كلية النهضة) الجامعية لمكافحة  سرطان الثدى). وجد قبولاً واستحسان لدى الطلبة الذين وصفوا المبادرة بالأولى من نوعها سيما وأنه يقودها فنانين شباب وهذا مالم يكن يحدث مُسبقاً.

إشادة مستحقّة

إفادة من مدير إدارة تعزيز الصحّة حول المبادرة

الأخبار

مذكرة تفاهم بين السودان والصومال في الصحة

ختام مؤتمر التصنيع التعاقدي الأول

انطلاق الحملة الجزئية لتتانوس الأطفال والأمهات حديثي الولادة الأحد القادم

جديد الملفات

اسم الملف التاريخ تحميل
صحيفة صحة وطن Tue, 20 Feb 2018
اعلان هااااام Tue, 16 Jan 2018
صحيفة صحة وطن العدد الثاني نوفمبر 2017م Mon, 08 Jan 2018
صحيفة صحة وطن Mon, 08 Jan 2018
صحيفة صحة وطن Mon, 08 Jan 2018