ويسألونك

Sun, 14 Jan 2018…       جعفر ابراهيم صالح

د.ياسر عثمان أبوعمّار

الإمدادات الطبيّة..

سيرة جهيرة وعطاء مشهود

 

  • للسودان (إرث) ضخم وتاريخ (ناصع) في مجال الإمدادات الطبية التي بدأت في العام 1935م بمخازن مركزيّة للأدوية، ثم انتقل الأمر للهيئة القومية للإمدادات الطبيّة في العام 1991م حتى ألغيت الهيئة في العام 2003م.
  • في العام 2015م تم تغيير الوضع القانوني للهيئة، بموجب إجازة قانون الصندوق القومي للإمدادات الطبيّة مع الاحتفاظ بالدور الأساس الذي كانت تقوم به الهيئة والمهمة الموكلة إليها والمتمثلة في شراء وخزن وتوزيع المنتجات الطبيّة (الأدوية والمستلزمات والأجهزة والأثاثات الطبيّة) للمؤسسات والمرافق الحكوميّة.
  • تميّز الصندوق بكونه مؤسسة خدميّة غير ربحيّة، ووضع وتنفيذ نظام للإمداد الدوائي، فهو السلطة القومية المختصة بشراء وتخزين وتوزيع المنتجات الطبية الممولة بواسطة الدولة لجميع المؤسسات الحكوميّة والوحدات الصحيّة في جميع أنحاء البلاد.
  • يهدف الصندوق القومي للإمدادات الطبيّة إلى تأمين حاجة الوحدات الصحيّة في القطاع العام من المنتجات الطبيّة ذات المأمونيّة والنجاعة والجودة العالية والسعر الموحد في جميع أنحاء البلاد، تعزيز الاستخدام المرشّد للدواء، تعزيز الإتاحة الدوائيّة، المساهمة في تطوير الخدمات الصيدلانيّة، والمساعدة في نشر الخدمات العلاجيّة في جميع أنحاء البلاد وذلك بتوفير المنتجات الطبية، لتحقيق الأمن الدوائي القومي.
  • خلال السنوات الماضية من عمر الصندوق، قدّم عطاء مشهوداً، في مجال تخصصه وتنفيذ أهدافه العظيمة.
  • بالأمس – في منبر طيبة برس- قدّم الصندوق منجزاته في كتابٍ مفتوح للرأي العام، قدّمه الدكتور جمال خلف الله المدير العام للصندوق بحضور الأستاذ بحر إدريس أبوقردة وزير الصحة الإتحادي الذي يتبع الصندوق لوزارته.
  • الوزير أوضح أن هنالك رعاية كاملة من رئاسة الجمهورية للصندوق، وأن البشير (حارس الدواء المجاني بي نفسو)، وأنه ليس هنالك أي (زيادة) في الأسعار، ومما بشّر به الوزير افتتاح فروع  مراكز الإمدادات الطبية بولايتي الخرطوم والجزيرة لتنضمّا للمسيرة القاصدة نحو وفرة الدواء المجاني وغيره من أهداف الصندوق.
  • دكتور جمال خلف الله المدير العام للصندوق قدّم كتاباً مليئاً بالمنجزات التي تبينها الأرقام، وأوضح أنهم  استطاعوا توفير الأدوية والمستلزمات الطبيّة بنسب عالية برغم ظروف السودان في الفترة الماضية. حيث زاد معدل الوفرة الدوائية من 46% في العام 201م إلى 95% في المتوسط في السنوات الأخيرة، وهو الحد المعمول به عالمياً.
  • وفي الأعوام الخمسة الماضية تمكن الصندوق من المحافظة على وفرة أصناف البرامج العلاجية المتخصصة والتي تشمل أدوية الطوارئ والحوادث وأدوية علاج السرطان وأدوية ومستهلكات زراعة وغسيل الكلى وأدوية ومستهلكات بنك الدم والهيموفيليا وأدوية برنامج علاج الأطفال المجاني بنسبة لا تقل عن 95%.
  • هذا العطاء الدافق والبذل المشهود رغم التحديات التي واجهت البلاد في ندرة النقد الأجنبي  وصعوبة التحاويل البنكية بسبب الحصار الأمريكي الجائر، جدير بــ(تثمين) جهود الصندوق والإشادة المستحقة بالعاملين به.
  • إن الدولة إذْ تكرّم الصندوق وتمنح العاملين به وسام الإنجاز ومديره العام نجمة الإنجاز، فإن ذلك يمثل زاداً للمسير، ووفاء لأهل العطاء.
  • التحية والتجلّة للصندوق وللقائمين على أمره وهم يقومون على ثغرة مهمة من ثغور الأمن الصحي، وأحد أهم مرتكزات الأمن القومي للسودان.

 

الأخبار

مذكرة تفاهم بين السودان والصومال في الصحة

ختام مؤتمر التصنيع التعاقدي الأول

انطلاق الحملة الجزئية لتتانوس الأطفال والأمهات حديثي الولادة الأحد القادم

جديد الملفات

اسم الملف التاريخ تحميل
صحيفة صحة وطن Tue, 20 Feb 2018
اعلان هااااام Tue, 16 Jan 2018
صحيفة صحة وطن العدد الثاني نوفمبر 2017م Mon, 08 Jan 2018
صحيفة صحة وطن Mon, 08 Jan 2018
صحيفة صحة وطن Mon, 08 Jan 2018