أشتاتٌ حَيْرَى: الإبداع والصحِّة

Tue, 06 Mar 2018…       جعفر ابراهيم صالح

فيصل عثمان ميرغني

 

 

الإبداع يشمل كافة ضروب الأعمال، ولا يقتصر فقط على الجوانب الضيقة المتمثلة في الفنون، وإن ارتبط في أذهان الناس بذلك ورُسمت حوله صورة ذهنية تؤطره في هذه المساحة الضيقة، ولكنه أشمل وأعم.

المبدعون في كل زمان ومكان هم ملح الحياة ونبض المجتمعات ورُسُل الإنسانيّة وقادة التغيير نحو الأسمى والأسمح.

في سبعينات وثمانينات القرن الماضي كانت شخصيّة العم تنقو التي يجسدها المبدع والفنان الشامل شرحبيل أحمد عبر مجلة الصبيان، تقوم بأدوارٍ كبيرة تسهم في التنشئة وغرس القيم الفاضلة في الأطفال والطلاب وتؤكد أن التربية سابقة للتعليم ووسائل التربية وأهدافها العظيمة تختلف عن وسائل وأهداف التعليم.

في الإذاعة القومية – في ذات الفترة- كان برنامج عمكم مختار الذي يجئ كل يوم جمعة من أهم البرامج التي تعزز هذه الأهداف لدى تلك الفئة وقد أبدع خلاله وأجاد الأستاذ المبدع عبد الرحمن مختار الذي قدَّم عطاء ثراً، نسأل الله له الرحمة والمغفرة وللأستاذ شرحبيل الصحَّة والعافية.

الفنان الكاريكاتيرست المبدع هاشم كاروري قدَّم مئات الأعمال الفنيَّة الخالدة التي تدعو للصحّة وتعززها، وما تزال ريشته خضراء ومداده بهيّاً وأنيقاً، وإن غلب عليه الإبداع السياسي.

من الأغنيات الخالدة التي شكَّلت وجدان الناس، وارتبطت بالبيئة وحمايتها، (أوعك تقطع صفقة شجرة.. عشان ما يجينا جفاف وتصحُّر.. أزرع شجرة وشجرة تساوي شجرتين .. وشجرة بتعمل غابة)، وما يزال تأثيرها باقياً وسيظل، برغم تدفق المعلومات وكثرة الهرج والمرج.

الموسيقى – كواحدة من الفنون- أصبحت معتمدة في كواحد من أهم طرق العلاج ووسائله للمرضى عموماً وللمرضى النفسيين على وجه الخصوص.

هنالك المئات – إن لم نقل الآلاف- من المبدعين في ضروبٍ مختلفة من شعراء ودراميين وفنانيين مغنيين وتشكيليين وغيرهم يرغبون في المشاركة مجاناً وتطوعاً لخدمة الإنسانية وبخاصة دعم الصحة من أجل وطنٍ مُعافى.

رسائل المبدعين أكثر انتشاراً وقبولاً وتأثيراً عن غيرها من الإعلانات المباشرة التي لن تجد اذاناً صاغية ويتعذَّر قبولها، وبالتالي هم الأقدر على إشاعة الوعي الصحي من خلال أعمال إبداعّة جاذبة.

المبدعون هم رأس مال فني وطني مهدر لم يتم الاستفادة منه أو توظيفه كما يجب لصالح الإنسان السوداني وصحته وزيادة وعيه بقضاياه وهمومه الصحية.

التواصُل مع المبدعين ضرورة تمليها زيادة الأمراض وكثرة انتشارها وقِلّة التثقيف التوعية الصحيّة.

أرجو أن نتساءل عن كم تبلغ تكلفة إنتاج أغنية معززة للصحة يكتب كلماتها المبدع خالد شقوري ويلحنها ويؤديها ود النصري؟ وكيف وكم سيكون مردودها على الصحة في إطار الجزئية المطلوب توصيلها؟؟ أو يكتبها التجاي حاج موسى أو هلاوي ويؤديها أحمد الصادق أو مكارم بشير؟؟ وكم ستكون تكلفة إنتاج مسرحية يخرجها محمد نعيم سعيد ويشترك فيها جمال حسن سعيد تطوف ولايات السودان؟؟ وما هو مردودها على الصحّة؟؟. وكم سيكلف إنتاج عشرات المسادير لبشرى البطانة ونضال حسن الحاج وجبر الله عوض السيد والبلولة حاج الأمين؟؟ وكيف سيكون مردوها؟؟. وكم ستكون تكلفة إنتاج مائة كاريكاتير لكاروري أو نزيه؟؟ وما هو مردوها؟.

من جهة ثانية هل هنالك جهة رصدت تأثير النكات التي تمجد المساطيل وتصفهم بالعبقرية، على الشباب والطلاب؟ علماً بأن هذه النكات تقوم بها فِرَق فنية!!! وهل يمكن تحويل هذه النكات أو صناعة نكات إيجابية؟؟؟.

الواقع يؤكد أن الإبداع هو أقرب الطرق وأكثر الوسائل وأنجعها لتحقيق الأهداف الصحية الاستراتيجية،، والمبدعون أهلٌ لذلك،، فهل نحن فاعلون؟؟.

الأخبار

تطعيم اكثر من 754 ألف مواطن بولاية سنار ضد الكوليرا

الامدادات : وصول ٥ ألف جرعة من أمصال الثعابين

توجيهات بإعداد خطة متكاملة لمكافحة نواقل الأمراض بثلاث ولايات

جديد الملفات

اسم الملف التاريخ تحميل
تقرير الوبائيات في ولايات السودان Sat, 12 Oct 2019
تقرير الوبائيات في ولايات السودان Fri, 11 Oct 2019
تقرير الوبائيات في ولايات السودان Thu, 10 Oct 2019
تقرير الوبائيات في ولايات السودان Wed, 09 Oct 2019
تقرير الوبائيات في ولايات السودان Tue, 08 Oct 2019